champions league afrique
champions league afrique

Finale Ligue des champions : Wydad-Espérance en Direct / Live – Kapitalis


مواجهة الوداد والترجي المقبلة في نهائي دوري أبطال أفريقيا تحمل الرقم 11 في المسار الطويل من المواجهات بين أندية المغرب و تونس ضمن المحطات النهائية للكؤوس الأفريقية. وتتفوق المغرب على تونس إلا أن الوداد لم يفلح في النهائيات السابقة في كسر لعنة التوانسة الذين حرموه من تتويجين.

يستعرض في التقرير التالي أبرز النهائيات التي تواجدت فيها أندية المغرب و تونس وجها لوجه:

النجم شبح الفرق المغربية

ويسعى الوداد في مواجهته المقبلة لكسر لعنة الكرة التونسية التي لازمته، وكان آخرها الإقصاء أمام النجم الساحلي في كأس زايد، كما سيحاول حين يواجه الترجي في نهائي هذا العام، تكريس أفضلية الكرة المغربية بمنحها لقبًا آخر تعمق به الفارق مع نظيرتها التونسية.

الترجي الضحية المفضلة

على عكس النجم الساحلي الذي يعد منافسًا صعب المراس، ومستعصيًا على الأندية المغربية، يعد الترجي التونسي هو الضحية المفضلة للفرق المغربية في المواعيد النهائية، التي كان آخرها خسارة فريق باب سويقة أمام الرجاء في السوبر الأفريقي، قبل شهرين في الدوحة بقطر.

ومقابل التفوق المغربي تحصلت أندية تونس على 4 ألقاب 3 منها للنجم الساحلي، واللقب المتبقي كان من نصيب الترجي، إذ حصل عليه فريق الدم والذهب، تحديدًا أمام الوداد في نهائي دوري الأبطال عام 2011.

الوداد في مهمة ثأرية

خسر الوداد نهائيان من مجموع النهائيات القارية التي خاضها، أمام فرق تونس أولها حين واجه النجم الساحلي في كأس الكؤوس الأفريقية، بينما كان النهائي الثاني أمام الترجي التونسي في دوري أبطال أفريقيا قبل 8 أعوام.

يعد النجم الساحلي التونسي الشبح المخيف للأندية المغربية إذ مالت له الكفة في غالبية المواجهات سواء تلك التي تزامنت مع المباريات النهائية أو مع الأدوار الإقصائية، كما حدث أخيرًا في كأس زايد للأندية الأبطال، عندما أقصي الغريمين الوداد، والرجاء في طريقه قبل التتويج باللقب.

جوهرة الساحل واجه الأندية المغربية في 4 محطات نهائية توج في 3 منها، أمام الجيش الملكي (مرتان)، ومرة واحدة أمام الوداد، بينما خسر في نهائي واحد، أمام الكوكب المراكشي عام 1996 في كأس الكونفدرالية.

أفضلية مغربية

تتفوق الأندية المغربية على نظيرها التونسية في مجموع الانتصارات، والألقاب. فرق المغرب حصدت الألقاب القارية في مواجهة التونسيين 6 مرات مقابل 4 للفرق التونسية.

ولا يحضر اسم الوداد ضمن خانة الألقاب الـ 6 التي حصلت عليها المغرب إذ فاز الرجاء بلقبين أمام الترجي، وفاز المغرب الفاسي بلقبين آخرين أمام الإفريقي والترجي، بينما توج الفتح الرباطي بلقب أمام الصفاقسي، وأتم الكوكب المراكشي السداسية بلقب آخر أمام النجم الساحلي.

ومقابل التفوق المغربي تحصلت أندية تونس على 4 ألقاب 3 منها للنجم الساحلي، واللقب المتبقي كان من نصيب الترجي، إذ حصل عليه فريق الدم والذهب، تحديدًا أمام الوداد في نهائي دوري الأبطال عام 2011.

الوداد في مهمة ثأرية

خسر الوداد نهائيان من مجموع النهائيات القارية التي خاضها، أمام فرق تونس أولها حين واجه النجم الساحلي في كأس الكؤوس الأفريقية، بينما كان النهائي الثاني أمام الترجي التونسي في دوري أبطال أفريقيا قبل 8 أعوام.

ويسعى الوداد في مواجهته المقبلة لكسر لعنة الكرة التونسية التي لازمته، وكان آخرها الإقصاء أمام النجم الساحلي في كأس زايد، كما سيحاول حين يواجه الترجي في نهائي هذا العام، تكريس أفضلية الكرة المغربية بمنحها لقبًا آخر تعمق به الفارق مع نظيرتها التونسية.

الترجي الضحية المفضلة

على عكس النجم الساحلي الذي يعد منافسًا صعب المراس، ومستعصيًا على الأندية المغربية، يعد الترجي التونسي هو الضحية المفضلة للفرق المغربية في المواعيد النهائية، التي كان آخرها خسارة فريق باب سويقة أمام الرجاء في السوبر الأفريقي، قبل شهرين في الدوحة بقطر.

وقبل هذا تُوج الرجاء أمام الترجي نفسه بلقب دوري الأبطال عام 1999 على ملعب المنزه، وعاد المغرب الفاسي قبل 7 أعوام ليتوج أمام نفس الفريق على ملعب رادس بالسوبر الأفريقي.

لذلك تحضر هذه الأرقام و الإحصائيات من جديد في الحوار المغربي التونسي الذي سيستهل بجولة في الرباط و يبوح بأسراره الأسبوع المقبل برادس.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here